الويب هو أحد الاختراعات الحديثة التي غيرت أسلوب البشر في التعامل مع المعلومات ونقلها من مكان الى آخر ويمكن الوصول الية من خلال شبكة الإنترنت بإستخدام احد متصفحات الويب مثل متصفح جوجل كروم او متصفح فايرفوكس وغيرها من المتصفحات، بلغ عدد المواقع الالكترونية منذ عام 1991م إلى عام 2018م، مليار و270 مليون موقع إلكتروني، ولك ان تتخيل ان هذا العدد الهائل من المواقع الإلكترونية يتم عرضها على المتصفحات من خلال لغة الـ HTML، فما هي هذه اللغة التي تعتمد عليها جميع المواقع الإلكترونية، ولماذا هي اللغة الوحيدة المعتمدة لإنشاء المواقع، ولماذا يخلط الناس بينها وبين الانترنت، وحتى نتعرف على لغة الـ HTML علينا اولا ان نشاهد التقنيات الأساسية التي تعمل عليها.

 

الظهور الأول للحاسب الآلي

ظهرت أول نواة للحاسب الآلي في التاريخ من اختراع المهندس الألماني والرائد في مجال الحاسبات كونراد زوس، عام 1941م وكان أعظم إنجازاته هو أول برنامج دوال في العالم للتحكم في الحواسب الآلية، والذي أطلق علية اسم Z3، كما قامت الحكومة الألمانية النازية بدعمه في معظم أعماله التجارية، وأسس أول تجارة للحاسبات في نفس العام، كما قام بتصميم أول لغة برمجة عام 1946م، وقام عبر شركته ببناء جهاز Z4 الذي أصبح أول حاسوب تجاري في العالم.

 

الظهور الأول للشبكات والانترنت

بدأت الحواسيب التجارية في الانتشار والتوسع عاما بعد عام في أوروبا وقارة أمريكا الشمالية بين أوساط الحكومات ومؤسسات الدول، وظهرت حينها الحاجة الماسة لربط هذه الحواسيب عبر الشبكات، والذي سينتج عنه سرعة كبيرة في نقل المعلومات، وبالرغم من وجود مبادرات كثيرة لإنجاز هذا المشروع، الا ان وزارة الدفاع الأمريكية نجحت نجاحا باهرا في خطف هذا السبق العلمي عام 1969م، وأنشئ هذا المشروع من أجل مساعدة الجيش الأمريكي عبر شبكات الحاسب الآلي، وربط الجامعات ومؤسسات الأبحاث لاستغلال القدرات الحسابية للحواسيب والتي باتت تعرف فيما بعد بشبكة الانترنت.

 

 

مبادرات الويب الاولى

عندما تفشى استخدام الحواسيب والانترنت في أرجاء كثيرة من الدول المتقدمة، ظهرت مبادرات جديدة عام 1975م بإنشاء ما يعرف بـ مفهوم “النظام العالمي للمعلومات”، ومن أبرز هذه المبادرات كانت من شركة IBM، ومن المهندس فانيفار بوش، ومن رائد تقنية المعلومات السيد تيد نيلسون، والتي أثمرت من خلالها عن تقنية النص المترابط (النص التشعبي أو النص الفائق)، والذي يطلق عليه بالانجليزية HyperText.

 

بداية النواة الأولى للويب

في عام 1980م قام مستشار المنظمة الأوروبية للبحوث النووية البريطاني تيم بيرنرز لي، بتبني فكرة النظام العالمي للمعلومات في سويسرا، وفي عام 1984م درس تيم بيرنرز لي مشاكل عرض المعلومات في المنظمة التي يعمل بها، حيث أن الفيزيائيين من مختلف أنحاء العالم في حاجة لتبادل البيانات، ولا توجد آليات وبرامج عرض مشتركة وموحدة، وكتب في مارس عام 1989م اقتراح بإنشاء مشروع الويب، فكر بيرنرز لي في كثير من الأسماء ولكن في النهاية استقر على اسم “الشبكة العنكبوتية العالمية”.

 

الظهور الأول للويب (HTML)

في عام 1990م طرح بيرنرز لي أفكاره في المؤتمر الأوروبي للتكنولوجيا بعنوان النص المترابط، ولكنه لم يعثر على الموردين الذين يقدرون رؤيته في تمازج النص المترابط مع شبكة الإنترنت، الأمر الذي جعله يعمل بنفسه لبناء جميع الأدوات اللازمة للشبكة العنكبوتية العالمية، فقام بإنشاء بروتوكول نقل النص التشعبي (HTTP) ولغة علامات النص التشعبي (HTML)، وأول مستعرض الويب، وأول خادم للويب، وانشأ صفحات الويب الأولى التي كانت تشرح المشروع نفسه، وكذلك أنشأ ملفات بروتوكول نقل الملفات (FTP)، وكان أول تطبيق لهذا المشروع هو وضع دليل هاتف منظمة سيرن على الشبكة العنكبوتية العالمية، من أجل البحث عن أرقام الهواتف.

 

انتشار الويب في جميع أنحاء العالم

بعد ذلك زار كونز بول من منظمة (SLAC) منظمة سيرن في مايو 1991م، و فتن بالويب الذي صنعه تيم بيرنرز لي، وعند عودته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، اخذ معه نسخة من مشروع الويب وهيأه على أجهزة الكمبيوتر المركزية لشركة IBM، وكان هذا أول خادم ويب خارج أوروبا والأول في قارة أمريكا الشمالية، في عام 1991م نشر بيرنرز لي موجز قصير عن مشروع الشبكة العنكبوتية العالمية على الأخبار، فكان هذا الظهور الأول للويب كخدمة متاحة للمستخدمين في جميع أنحاء العالم.

تطور لغة الـ HTML حتى وقتنا الحاضر

حصل تيم بيرنرز لي على الوسام الملكي عام 2000 تقديرًا لابتكاره وتطويره للشبكة العنكبوتية العالمية، وتصميم الـ (URL) وهو نظام عنونة يعطي كل صفحة ويب موقعًا متفردًا، و بروتوكول HTTP و لغة الـ HTML التي تطورت حتى وصلت الى الاصدار الخامس، وتعد منظمة W3C أهم منظمة دولية لوضع المعايير لشبكة الويب العالمية، والتي يرأسها حتى وقتنا الحاضر السيد تيم بيرنرز لي.